بحث في موسوعة القانون المشارك

الثلاثاء، 10 يناير 2017

تمهيد في التأمينات العينية

تمهيد
112-كيف يتقدم الدائن ذو التأمين العيني على الدائن العادي :

التأمينات العينية-شرح القانون المدني-الوسيط-السنهوري
رأينا( [1] ) أن الدائن قد يكون له تأمينات خاصة ، وهي نوعان شخصية وعينية . والذي يعنينا هنا هو التأمينات العينية . لا التأمينات الشخصية. فالتأمينات العينية تجعل الدائن الذي يتمتع بها يتقدم على الدائن العادي ، بأن يتقاضى حقه من هذه التأمينات متقدماً في ذلك على الدائن العادي . والدائن ذو التأمينات العينية ليس له فحسب حق التقدم ( droit de préférence ) ، بل له أيضاً حق التتبع ( droit de suite ) ، فإذا باع مالك التأمين العيني مثلا هذا التأمين كان للدائن أن يتتبعه في يد من يشتريه ، وينفذ عليه بحقه .
وقد ظهرت التأمينات العينية متأخرة عن التأمينات الشخصية كما سبق القول( [2] ) . فلما ظهرت ، كان لا بد من تنظيمها قانوناً . وكان هناك نوعان من التأمينات العينية ، نوع يقوم على الحيازة ونوع لا يقوم عليها . فالنوع الذي يقوم على الحيازة كان ينقل حيازة التأمين العيني إلى يد الدائن ، ويبقى هذا الدائن الحائز مرتهناً للعين إلى أن يحل الدين ، فإما أن يستوفيه من المدين أو أن يبيع التأمين العيني طبقاً للإجراءات التي سنها القانون ليستوفي الدين من ثمنه . أما النوع الآخر فكان لا يقوم على الحيازة ، ويبقى التأمين العيني في يد المدين إلى أن يحل الدين ، فيستوفي الدائن دينه من المدين أو يبيع التأمين العيني طبقاً للإجراءات القانونية ليستوفي الدين من ثمنه . وكان كل من النوعين يتناول العقار والمنقول ، ثم أخذ النوع الثاني وهو يتمثل في الرهن الرسمي يقتصر على العقار وحده ، في حين أن النوع الأول بقي يتناول العقار والمنقول .
وكان القانون الروماني يجعل كلا من الرهن الحيازي والرهن الرسمي يتناول العقار والمنقول ، وسار القانون الفرنسي القديم على هذا النحو إلى القرن السادس عشر . ومنذ ذلك الوقت ، ثم في التقنين المدني الفرنسي نفسه ، أخذ الرهن الرسمي يقتصر على العقار وحده كما سبق القول ، واخذ رهن المنقول حيازة ( gage ) يقتصر على المنقول . ولكن الرهن الحيازي ظل يشمل كلا من العقار والمنقول تحت اسم nantissement في التقنين  المدني الفرنسي في سنة 1804 ، فإذا كان الشيء المرهون منقولا سمي الرهن gage ، وإذا كان عقاراً سمي الرهن antichrèse .
وإلى جانب الرهن ، رهناً رسمياً كان أو رهناً حيازياً ، وجد أيضاً في التأمينات حقوق الامتياز ( privilèges ) وهذه الحقوق يوليها القانون للدائن على مجموع أموال المدين من منقولات وعقارات ، أو على منقول معين بالذات ، أو على عقار معين بالذات .
وحيث يوجد للدائن تأمين عيني ، رهن أو امتياز ، فانه يتقدم في هذا التأمين على سائر الدائنين العاديين ، بل ويتقدم على الدائنين الذين لهم حق متأخر على هذا التأمين .
113-الفرق ما بين الرهون وحقوق الامتياز:
وهناك فروق جوهرية ما بين الرهن وحقوق الامتياز . فحقوق الامتياز لا يمنحها إلا القانون ، ولا يستطيع الاتفاق أو القضاء أن يمنح حق امتياز للدائن على مال مدينه . وتوجد حقوق امتياز عامة يمنحها القانون على جميع أموال المدين من منقول وعقار ، كما توجد حقوق امتياز خاصة على منقول أو على عقار بالذات مملوكة للمدين . أما الرهون ، فالأصل فيها أن يمنحها الاتفاق ما بين الدائن والمدين . ويشمل ذلك الرهن الرسمي والرهن الحيازي ، فالرهنان يترتبان عادة على اتفاق ما بين الدائن والمدين ، ويكون الرهن الرسمي مقصوراً على العقار ، أما الرهن الحيازي فيشمل العقار والمنقول . ولكن هناك رهناً رسمياً يترتب على حكم من القضاء في التقنين المدني المصري وهذا هو حق الاختصاص ، كما أن هناك رهناً رسمياً يترتب على القانون ورهنا رسمياً يترتب على القضاء في التقنين المدين الفرنسي .

والفروق الجوهرية ما بين الرهون وحقوق الامتياز ثلاثة :
( الفرق الأول ) حقوق الامتياز يوليها القانون للديون في ذاتها بقطع  النظر عن دائنيها ، فالقانون يولي الدين حق امتياز فيجعله متقدماً على سائر الديون لخاصية يتمتع بها هذا الدين . أما الرهون ، سواء أنشأها الاتفاق كما هو الغالب أو القانون في فرنسا أو القضاء في مصر ، فتعطي للدائن لا للمدين . فيكون الدائن هو الذي أرادها أياً كانت ، وقد يحل محل الدائن القانون أو القضاء لأسباب خاصة ، ولكنها على كل حال ميزة تعطي للدائن لا للمدين( [3] ) .
( الفرق الثاني ) إذا تقدم دائنون بحقوق امتياز مختلفة ، فضل منهم من أعطي له القانون حق التقدم على غيره من الدائنين ذوي حقوق الامتياز الأخرى ، فالعبرة إذن بما يقدمه القانون وما يؤخره من حقوق الامتياز المختلفة . فإن كان الدائنون ذوي حقوق امتياز من نوع واحد ، بحيث لا يتقدم منهم دائن على آخر ، اشتركوا جميعاً في تقاضي حقوقهم من هذا التأمين العيني . فإن اتسع لهم جميعاً أخذ كل منهم حقه ، وإلا تقاسموا التأمين العيني بنسبة ما لهم من حقوق . أما الدائنون المرتهنون ، فيتقدم أحدهم على الآخرين تبعاً للتاريخ الذي قيد فيه حقه( [4] ) .
( الفرق الثالث ) إذا تقدم دائنون ذوو امتياز ودائنون مرتهنون ، فإن الدائنين ذوي الامتياز يتقدمون على الدائنين المرتهنين( [5] ) . ويشترط أن يكون الدائنون جميعا دائنين لمدين واحد ، لا أن يكونوا دائنين لمدينين  مختلفين( [6] ) ، وأن يكون الشيء المرهون منقولا لأن التقدم في العقار يكون بحسب تاريخ القيد كما سنرى .

114-ظهور الرهون الرسمية على المنقولات:

 وقد ظهرت أخيراً رهون رسمية على المنقولات ،تربت عليها دون أن تنقل حيازة المنقولات إلى الدائن المرتهن ، فصارت رهوناً رسمية لا رهون حيازة . وهذه الرهون ثلاثة : ( 1 ) رهن رسمي بحري ( hypothéqué maritime ) ، وهو رهن يترتب على السفينة النهرية ، فتبقى هذه السفينة في حيازة مالكها ، ولا يكون للدائن إلا حق رهن رسمي عليها . 
( 3 ) رهن رسمي على الطائرات ( hypothéqué aéronefs ) ، وهو رهن يترتب على الطائرة ، فتبقى الطائرة في حيازة مالكها ، ويكون للدائن حق رهن عليها هو حق رهن رسمي .
فلم يعد صحيحاً إذن أن الرهن الرسمي لا يترتب إلا على العقارات ، ما دام يترتب كما رأينا على السفن البحرية والسفن النهرية والطائرات . 
كذلك أصبح غير مفهوم لماذا يترتب على هذه المنقولات رهن حيازة ، ثم يترتب عليها رهن رسمي فتبقى في الرهن الرسمي في حيازة مالكها في حين أن حيازتها تنتقل إلى الدائن المرتهن في رهن الحيازة( [7] ) .

115-التأمينات العينية في التقنين المدني المصري:

 ويعرف التقنين المدني المصري أربعة تأمينات عينية ، جميعها معاً في الكتاب الرابع ، تحت عنوان الحقوق العينية التبعية أو التأمينات العينية .
وهذه التأمينات العينية الاربعة هي :
 ( 1 ) الرهن الرسمي ، وهو أوسع الرهون انتشاراً وأكبرها خطراً . 
( 2 ) حق الاختصاص ، وهو رهن رسمي يترتب على عقار مملوك للمدين ، لا بموجب اتفاق بينه وبين الدائن كما في الرهن الرسمين بل بموجب طلب يتقدم به الدائن إلى القضاء ، فيحصل منه على أمر بالاختصاص . 
( 3 ) الرهن الحيازي ، وهو رهن واسع الانتشار في البيئات الزراعية ، وقد قدر له البقاء إلى جانب الرهن الرسمي . وهو يشمل المنقول كما يمتد إلى العقار ، في حين أن الرهن الرسمي وحق الاختصاص لا يتناولان إلا العقار . ويقوم على الحيازة ، فلا بد من انتقال حيازة الشيء المرهون من الراهن إلى الدائن . 
( 4 ) حقوق الامتياز ، وهذه يمنحها القانون لديون معينة نظراً لصفات خاصة تميز هذه الديون ، وحقوق الامتياز إما أن تكون عامة فتشمل كل أموال المدين من منقول وعقار ، أو أن تكون خاصة فتقتصر على منقول معين بالذات أو على عقار معين بالذات .
وننقل هنا ما ورد في هذا الشأن في المذكرة الإيضاحية للمشروع التمهيدي ، فقد ورد في هذه المذكرة ما يأتي : "جمع المشروع التأمينات العينية في كتاب واحد ، وبذلك وضع رهن الحيازة في مكانه بين الرهون الأخرى ، فأصلح عيباً وقع فيه التقنين الحالي ( السابق ) . 
وتنتظم التأمينات العينية جميعاً فكرة واحدة ، هي فكرة الرهن ضمانا لوفاء الدين . فيكون الرهن بمقتضى اتفاق في الرهن الرسمي ورهن الحيازة ، وبمقتضى أمر من القاضي في حق الاختصاص ، وبمقتضى نص في القانون في حقوق الامتياز . أما الحق في الحبس ، فقد تقدم أن المشروع لا يعتبره حقاً عينياً ، بل هو دفع يبديه من له حق التمسك به . 
وقد قدم المشروع الرهن الرسمي على غيره من الرهون، لأنه أوسعها انتشاراً وأكبرها خطراً. ثم أعقب الرهن الرسمي يحق الاختصاص، لأنه حق مصوغ على غرار الرهن الرسمي والأحكام بينهما مشتركة. وتلي ذلك رهن الحيازة، وهو رهن واسع الانتشار في البيئات الزراعية. 
فلم يبق إلا حقوق الامتياز، تختم بها التأمينات العينية"( [8] ) .





( [3] )  نقض فرنسي 10 نوفمبر سنة 1914 داللوز 1917 – 1- 65 – 20 يونيه سنة 1922 داللوز 1923 – 1- 186 – 13 مايو سنة 1931 داللوز الأسبوعي 1931 – 139 – 13 يعاير سنة 1937 داللوز 1937 – داللوز 1937 – 1 – 39 – أوبري ورو 3 فقرة 268 وهامش 2 وهامش 5 – بودري ودي لوان 1 فقرة 300 – 301 وفقرة 306 – كولان وكابينتان ودي لامور انديير 2 فقرة 1485 – 1486 – بولانيول وريبير وبولانجيه 2 فقرة 2522 وفقرة 3301 . بلانيول وريبير وبيكيه 12 ص 6 - - ص 7 .
( [4] )  بلانيول وريبير وبيكيه 12 ص 8 .
( [5] )  بلانيول وريبير وبيكيه 12 ص 7 – ص 8 .
( [6] )  بودري ودي لوان 1 فقرة 787 – كولان وكابيتان ودي لامور انديير 2 فقرة 1643 – بلانيول وريبير وبيكيه 13 فقرة 1026 .
( [7] )  بلانيول وريبير وبيكيه 12 ص 12 – ص 14 .
( [8] ) مجموعة الأعمال التحضيرية 7 ص 3 .

مقالات ذات صلة

تمهيد في التأمينات العينية
4/ 5
بواسطة

إشترك بالنشرة البريدية

لا تترد في الإشتراك عن طريق البريد الإلكتروني،للحصول على أخر اخبارنا

ماذا يجول بخاطرك ؟ لاتتردد !! عبّر عن نفسك .بعض الكلمات ستتدفق وبعضها سيتعثر لكنها تسعدنا مهما كانت.

بحث مخصص في الشروح