بحث في موسوعة القانون المشارك

الجمعة، 11 مايو 2018

الشريعة الإسلامية تطبق على جميع المصريين وفي جميع مسائل الميراث

تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في الميراث
الشريعة الإسلامية تطبق على جميع المصريين وفي جميع مسائل الميراث:

قدمنا أن التقنين المدني الحالي قد حسم الخلاف في أمرين جوهريين :
(1) فقد قضى بأن الشريعة الإسلامية ، في الميراث تطبق على جميع المصريين ، مسلمين أو غير مسلمين ([1]) . والمذكرة الإيضاحية للمشروع التمهيدي واضحة كل الوضوح في هذا الصدد ، إذ تقول : " الشريعة الإسلامية والتقنينات المستندة منها هي التي تنطبق على ميراث المصريين جميعاً ، مسلمين أو غير مسلمين . ولا ينطبق قانون الملة على غير المسلمين ، حتى لو اتفق الورثة جميعاً على أن ينطبق . ولم يعد هناك محل للبحث فيما إذا كان قانون الملة هو الذي يحدد الورثة مبدئياً ، لينظر بعد ذلك فيما إذا كان هؤلاء الورثة متفقين على قانون الملة ليطبق نهائياً ، أو مختلفين فتطبق الشريعة الإسلامية .


وقد قضت محكمة الاستئناف المختلطة بذلك أخيراً ، مخالفة ما جرت عليه التقاليد من أن الشريعة الإسلامية هي التي تحدد الورثة من أول الأمر ، فإن لم يتفق هؤلاء الورثة على تطبيق قانون الملة طبقت الشريعة الإسلامية نهائياً . وقد قضى المشروع على هذا الخلاف ، فإن الشريعة الإسلامية هي التي تطبق أولاً وأخيراً ، ولم يعد هناك محل لتطبيق قانون الملة في أي فرض من الفروض " ([2]) .
 ( 2 ) وقضى التقنين المدني الجديد كذلك بأن الشريعة الإسلامية تطبق في جميع مسائل الميراث ، لا فحسب في تعيين الورثة وتحديد أنصبائهم ، بل أيضاً في انتقال ملكية التركة من المورث إلى الوارث .
فنستعرض في إيجاز المسائل المتعلقة بتعين الورثة وتحديد أنصبائهم ، وهي التي يطبق فيها قانون المواريث وهو مستمد من أحكام الشريعة الإسلامية . ثم نستعرض كيفية انتقال التركة من المورث إلى الوارث ، ونبين في إيجار أحكام الشريعة الإسلامية في هذا الصدد وهي الأحكام الواجب تطبيقها وفقا للمادة 875 مدني سالف الذكر ([3]) .



[1]  نقض مدني أول أبريل سنة 1964 مجموعة أحكام النقض 15 رقم 78 ص 486 .
[2]  مجموعة الأعمال التحضيرية 6 ص 205 – ص 206 – وقد كانت الشريعة الإسلامية في عهد التقنين المدني السابق ، هي الواجبة التطبيق بوجه عام على مواريث جميع المصريين ، مسلمين كانوا أو غير مسلمين ( نقض مدني أول أبريل سنة 1943 مجموعة عمر 4 رقم 37 ص 74 ) ، وذلك ما لم يتفق الورثة الذي تعترف الشريعة الإسلامية بوراثتهم على غير ذلك ، ما داموا يملكون التصرف في حقوقهم . وقد قضت محكمة النقض بأن القاعدة الأساسية في مواريث المصريين غير المسلمين أنها تجري وفق أحكام الشريعة الإسلامية ، ما لم يتفق الورثة الذين تعترف الشريعة الإسلامية بوراثتهم ويتراضوا على غير يذلك . والقانون الصادر في 14 مايو سنة 1883 بترتيب مجالس طائفة الأقباط الأرثوذكس وبيان اختصاصاتها لا يشذ عن تلك القاعدة ، بل إن المادة 16 منه وهي التي أشارت إلى مسألة المواريث لم تنص على أن الحكم فيها يكون حسب الشريعة المسيحية ، بل كل ما في الأمر أنها نصت على ما يفيد اختصاص تلك المجالس بالحكم في الوراثة متى قبل كل الورثة اختصاصها . أما أن يكون حكمها فيها بحسب شريعة أخرى غير الشريعة الإسلامية ، فإن عبارة المادة لا يفهم منها هذا ، بل لا بد من أن يتفق كل الورثة على ذلك ، فيعمل باتفاقهم الذين هم أحرار فيه ، ما داموا يكونون أهلاً للتصرف في حقوقهم ( نقض مدني 30 مايو سنة 1935 مجموعة المكتب الفني لأحكام النقض في 25 عاماً جزء 2 ص 998 رقم 1 ) . وأنظر أيضاً نقض مدني 28 يناير سنة 1956 مجموعة أحكام النقض 7 ص 1 – وأنظر استئناف مختلط 26 أبريل سنة 1906 م 18 ص 218 – أول أبريل سنة 1908 م 20 ص 152 – 27 مايو سنة 1941 م 53 ص 197 ( يعين قانون الملة الورثة الذين يجب اتفاقهم على إخضاع الميراث لهذا القانون ) – أول أبريل سنة 1943 م 55 ص 213 .

[3]   وتقول المذكرة الإيضاحية للمشروع التمهيدي : " وتطبق الشريعة الإسلامية في كل أمر يتعلق بالميراث ، فهي التي تعين الورثة ، وتقسمهم إلى ذوي فروض وعصبات وذوي أرحام ، وتجري أحكام الحجب والعول والرد وما إلى ذلك من أحكام الميراث ، وتحدد نصيب كل وارث ، وتبين كيف تنتقل ملكية هذا النصيب من المورث إلى الوارث " ( مجموعة الأعمال التحضيرية 6 ص 206 ) .
وحتى لو وجب تطبيق قانون أجنبي على تركة مسلم طبقاً لقواعد الإسناد ، فإن محكمة النقض تستبعد من هذا القانون الأجنبي ما يخالف النظام العام في الشريعة الإسلامية . وقد قضت في هذا المعنى بأنه وفقاً للمادة 28 مدني لا يجوز تطبيق أحكام قانون أجنبي عينته نصوص القانون إذا كانت هذه الأحكام مخالفة للنظام العام أو الآداب في مصر .

اذهب لمتابعة والاشتراك في المختارات المخصصة

مقالات ذات صلة

الشريعة الإسلامية تطبق على جميع المصريين وفي جميع مسائل الميراث
4/ 5
بواسطة

إشترك بالنشرة البريدية

لا تترد في الإشتراك عن طريق البريد الإلكتروني،للحصول على أخر اخبارنا

ماذا يجول بخاطرك ؟ لاتتردد !! عبّر عن نفسك .بعض الكلمات ستتدفق وبعضها سيتعثر لكنها تسعدنا مهما كانت.

بحث مخصص في الشروح